Laila Al Amri

ليلى العمري

صحافية

"العاصوف".. مسلسل جرئ يدافع عن المرأة السعودية وينتصر لتاريخها

بالرغم من أن مسلسل "العاصوف" لايزال في حلقاته الأولى، إلا أنه استطاع أن يلفت إليه أنظار متابعي دراما رمضان في مختلف بلدان العالم العربي بشكل عام، والسعودية بشكل خاص، حيث يقدم قصة غير اعتيادية، يحاول من خلالها تصوير المجتمع السعودي في فترة سبعينيات القرن الماضي، والذي يظهر مغايرا بشكل كبير للمجتمع الحالي.

"العاصوف" المأخوذ عن رواية الكاتب السعودي الراحل عبد الرحمن الوايلي "بيوت من تراب"، وإخراج السوري المثنى صبح، يشرح باستفاضة كيف تغير المجتمع السعودي من النقيض إلى النقيض، وكيف كانت حقبة السبعينيات نقطة تحول كبيرة في طبيعة وشكل المجتمع، مع ظهور الحركات الدينية المتشددة، أو ما عرف باسم "تيار الصحوة".

ولا يركز المسلسل الذي يعرض على فضائية "MBC" على جانب واحد من جوانب المجتمع السعودي، بل يستعرض الحياة بأكملها خلال خمسة سنوات، في الفترة من عام 1970 وحتى 1975، متناولا المناسبات العامة والخاصة، الواقع الثقافي والاقتصادي، فضلا عن الأفكار التي كانت سائدة لدى العامة في تلك الفترة، وكذا طريقة التعاملات التجارية والحياتية وكيفية حياة الأسر السعودية بمختلف أفرادها داخل وخارج المنزل.

وكلمة "العاصوف" هي كلمة دارجة في اللهجات الخليجية بكثرة، وتعني "عصف بالشيء" أو "دفعه للتحرك"، ويقال في الأمثال العربية "أسرع من عاصوف" للتعبير عن شدة السرعة، حيث كانت تطلق الكلمة في الماضي على "الرياح القوية"، ويحمل اسم العمل دلالتين، الأولى الإشارة إلى الأفكار التي عصفت بالمجتمع السعودي في حقبة السبعينيات وغيرت ملامحه، والثانية الإشارة إلى أن المسلسل في حد ذاته يسعى للعصف بالأفكار الدخيلة التي استهدفت المجتمع السعودي ويأمل أصحاب العمل في تغييرها إلى الأفضل.

المرأة في الماضي

وأصبح المسلسل الذي يتصدر أبطاله الممثل السعودي "ناصر القصبي"، حديث مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة فيما يتعلق بوضع المرأة وأزيائها وحقوقها، حيث يظهر مجتمعا بسيطا يتسم بالتسامح والهدوء، وينعم بالكثير من العادات والتقاليد التي تبث روح الطيبة، وكيف كان ينظر إلى المرأة دون احتقان ويتم التعامل معها كشريك طبيعي في الحياة والمجتمع، قبل أن يبدأ كل شيء في التغير.

فمن المشاهد ذات الدلالة التي قدمها المسلسل، مشهد استقبال الممثلة "ليلى السلمان" لجارتها الجديدة أم راشد، ليقول لنا كيف كانت الحياة طبيعية بين الجيران وكيف كان يتزاور النساء، وكيف كانت تتمتع المرأة بحرية في الحركة لإقامة علاقات اجتماعية طيبة بعيدا عن دعاوى المغالاة والتشدد.

كما ظهرت النساء في المسلسل، يرتدين أزياء بسيطة دون الالتزام الحرفي بالزي الحالي الذي بات أمرا شبه إجباري خاصة فيما يتعلق بتغطية الوجه وارتداء أزياء سوداء اللون غالبا.

جدل كبير

ولم يمر المسلسل دون الهجوم عليه من قبل البعض، حيث اتهموا العمل بمحاولة تشويه صورة المملكة والمجتمع السعودي وإظهاره بمظهر لا يليق به من وجهة نظرهم، كما اتهموا القائمين على المسلسل بالترويج لـ"الليبرالية" على حساب قيمه العريقة.

وحاول معارضي المسلسل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الدفاع عن شكل المجتمع السعودي بعد فترة السبعينيات، مؤكدين أن ما حدث بعد تلك الفترة كان خطوة على طريق الاقتراب أكثر من الدين والالتزام الروحي، بعيدا عن العادات الخاطئة أو الانحراف من وجهة نظرهم.

على الجانب الآخر، حظي المسلسل بإشادات واسعة على موقع "تويتر" حيث اعتبره الكثيرون بمثابة علامة فارقة في تاريخ الفن السعودي، وعمل درامي هو الأجراء على الإطلاق، مؤكدين أنه جسد رسالة الفن الحقيقية.

واعتبر مؤيدو المسلسل أن التاريخ لم يعرف وجود مجتمع فاضل بدون سلبيات، وأن دور الفن هو تسجيل وتصوير المجتمع على حقيقته وكشف عيوبه لإعادة النظر فيه وتطويره والتقدم به نحو مستقبل أفضل، وهو ما حاول مسلسل "العاصوف" أن يفعله عبر حلقاته من وجهة نظرهم.

أدوار مختلفة

وعبرت الممثلة السعودية "ليلى السلمان" عن سعادتها بخوض هذه التجربة الدرامية المختلفة والمميزة، متمنية أن يكون للمسلسل بصمة وتأثير على المستويين السعودي والخليجي، خاصة وأنه يتكلم عن السعودية في فترة زمنية تضم أحداثا هامة ومؤثرة.

وأكدت أنها أدت دورها في هذا العمل بحب وعطاء، خاصة وأنها المرة الأولى التي تقدم فيها عملا يضم هذا التنويع في الشخصيات، وهو ما وضع عليها مسؤولية كبيرة حتى تستطيع الظهور بمظهر بارز من خلالها دورها في المسلسل.

من جانبها، عبرت كذلك الممثلة السعودية ريم عبدالله عن سعادتها الكبيرة بأن تكون جزءا من هذا العمل التراثي الضخم، مؤكدة أنه عملا يحوي "التفاصيل المفقودة على الشاشة في أعمال أخرى".

وتقول ريم أنها تقدم دور فتاة تدعى "جهير" تنشأ بينها وبين ابن خالتها قصة حب بحكم لقاءاتهم المتكررة وهي القصة التي تنتهي بالزواج، لافتة إلى أنها شخصية قوية ولكن دون تسلط، وهو ما جعل تلك الشخصية من أحب الأدوار التي قدمتها في حياتها.

البحث عن حياة طبيعية

وكان ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، الذي يقود حملة تغيير واسعة شملت مختلف جوانب المجتمع السعودي، وعد في أكثر من مناسبة بتدمير "التطرف" وأفكاره وإعادة المجتمع السعودي للعيش بشكل طبيعي.

وقال إن السعوديين لم يكونوا بهذا الشكل في السابق، لافتا إلى أن الخطوات الجريئة التي اتخذها على طريق التغيير ما هي إلا عودة إلى ما كانت عليه السعودية في الماضي، إلى الإسلام المنفتح على جميع الأديان والتقاليد والشعوب.

وأضاف في أحد لقاءاته العامة "نريد أن نعيش حياة طبيعية تترجم مبادئ ديننا السمح وعاداتنا وتقاليدنا الطبية، ونتعايش مع العالم ونساهم في تنمية وطننا والعالم... اتخذنا خطوات واضحة في الفترة الماضية بهذا الشأن، وسوف نقضي على بقايا التطرف في القريب العاجل، ولا أعتقد أن هذا يشكل تحد، فنحن نمثل القيم السمحة والمعتدلة والصحيحة، والحق معنا في كل ما نواجه".

سعوديات في هذا المقال

ممثلة سعودية مقيمة بالكويت قدمت العديد من الأدوار عبر مسيرة فنية طويلة

ممثلة سعودية استطاعت تحقيق شهرة فنية واسعة لمشاركتها في عدد من الأعمال الدرامية الهامة

إضافة تعليق جديد