أمجاد المطيري

أمجاد المطيري فنانة تشكيلة سعودية من متحديات الإعاقة، تغلبت على فقدان البصر وقدمت عشرات اللوحات الفنية المميزة.

أمجاد المطيري

تدرس أمجاد بكلية الآداب بقسم اللغة الإنجليزية في قسم ذوي الاحتياجات الخاصة بجامعة الطائف، وتمارس فنها بشغف رغم ما تلقاه من صعوبة فقد تبلغ الفترة التي يتطلبها إنجاز إحدى اللوحات من أسبوع إلى سنة كاملة.

وتستخدم أمجاد التابلت والفرشاة والفحم في رسوماتها، كما تعتمد على اللمس والظل وبقية الحواس لإنجاز لوحاتها.

وولدت أمجاد بمرض جيني تسبب في فقدانها للبصر تدريجيا بداية بإصابتها بـ"عشى ليلي" تحول إلى ضعف حاد في النظر ثم تحول إلى ما يعرف برؤية النفق، فهي ترى الآن كمن يرى من خلال شق إبرة وهو ما يجعلها تحتاج للاقتراب مسافة ربع إنش من اللوحة لتستطيع رؤية ما تقوم برسمه.

وتنتمي أمجاد لعائلة فنية شجعتها على تطوير موهبتها منذ الطفولة فخالتها مها الكافي فنانة تشكيلية وعمها منصور المطيري فنان تشكيلي أيضا.