Haifa Al Dosari

هيفاء الدوسري

صحافية

3 سعوديات يفوزن بتحدي "المدير التنفيذي" ويتفوقن على 3500 مشارك

تمكنت ثلاث سعوديات، من تحقيق إنجاز كبير ولافت، بعدما استطعت اقتناص المركز الأول في مسابقة "تحدي المدير التنفيذي" التي أقيمت في بنما مؤخرا بمشاركة 3500 مشارك ومشاركة من مختلف بلدان العالم.

واستطاعت السعوديات ملاك الموصلي، وروان بيك، ولينا حسين، اللاتي يدرسن الهندسة الصناعية بجامعة الملك عبدالعزيز، من حصد المرتبة الأولى بالمسابقة التي تقيمها شركة "P & G"، بعدما تفوقن على آلاف المشاركين يمثلون 40 دولة، حيث تفوقن على جميع المشاركين من بلدان الشرق الأوسط وأفريقيا، قبل أن يدخلن المرحلة العالمية للمشاركين من جميع أنحاء العالم.

سعودية وأفتخر

وعبرت السعوديات الثلاث عن سعادتهن بعدما تمكن من تغيير الصورة النمطية عن المملكة عموما، وعن المهندسات السعوديات على وجه الخصوص، مؤكدات أنهن أرسلن رسالة لجميع المشاركين في المسابقة، مفادها أن المرأة السعودية قادرة على فعل أي شيء، بل والتفوق فيه أيضا.

وقالت روان بيك، إنها تتطلع إلى اكتساب المزيد من الخبرات عن طريق العمل بالشركات متعددة الجنسيات، وعدت التطورات التي تشهدها السعودية حاليا، خاصة فيما يتعلق بالمرأة، مشجعة ومفحزة لزيادة القوى العاملة من النساء، تنفيذا لبنود رؤية المملكة 2030.

فيما بينت "لينا حسين" أن الصورة النمطية الشائعة عن الهندسة في العالم العربي، أن كل من يمتهنها يجب أن يكون من الرجال، إلا أن الأعوام القليلة الماضية ساعدت على تغيير هذه الصورة بعدما أثبتت النساء تفوقهم وقدرتهن على المشاركة وإنجاز أكبر المهمات في هذا المجال.

وأضافت "هناك بعض القوالب النمطية في ثقافتنا بأن المرأة لا تستطيع التعامل مع الوظيفة الصعبة للمهندس أو أنها هشة للغاية؛ لأنها ليست بيئة سهلة بحيث يكون متوسط ساعات العمل من 9 إلى 10 ساعات يومياً".

أما ملاك موصلي، فقد أكدت أن المسابقة وفرت لهن فرصة العمل في بيئة دولية، وتجربة تعليمية استطعن خلالها تمثيل المملكة وإظهرن للعالم أن هناك مهندسات سعوديات متميزات كما هو الحال في مختلف بلدان العالم المتقدم.

مليار دولار

وتقوم المسابقة على منح المشاركين فرصة لوضع استراتيجية عالية المستوى لعلامة تجارية تبلغ قيمتها مليار دولار، وإجراء دراسة متعمقة لاختبار مهاراتهم في التسويق، الإدارة العامة، الموارد البشرية، تطوير الاستراتيجيات وتحديد الميزانية، وتطلب منهم تقديم حلول لأعمال واقعية تجريها شركة "P & G" فعليا وتقديمها إلى المدير التنفيذي للشركة دايفيد تايلور.

وخلال المسابقة، تم التعامل مع كل فريق على أنه شركة مستقلة، حيث يكون مطلوب من كل منها اتخاذ 40 قرارا في كل مرحلة، وبناء عليها يتم إدخالها تلك القرارات إلى برنامج إلكتروني يحاكي الواقع يظهر النتائج.

وتشمل القرارات التي يجب على كل فريق "شركة" اتخاذها العديد من القرارات الدقيقة و‏المفصلة، كإعداد المنتجات المراد تصنيعها، وأسعار المنتجات، وكميات المواد الخام، و‏أعداد الموظفين، وساعات عمل الماكينات، والجودة، وكميات التخزين في المستودعات، والمبالغ المراد دفعها في التسويق وغيرها من القرارات التي من الممكن أن تغير من مجرى النتائج بشكل جذري، حيث يتم تحديد الفائز في النهاية بناء على أكبر "Price Share" استطاع تحقيقه في ظل المنافسة مع باقي الشركات الأخرى في السوق.

نجاح كبير

واشتملت المسابقة على ثلاث مراحل للفوز بها؛ حيث أقيمت المرحلة الأولى في السعودية بمشاركة الجامعات السعودية، فيما أقيمت المرحلة الثانية في الهند بمشاركة البلد المستضيف، وكل من البحرين ومصر والسعودية وجنوب إفريقيا، حيث تم اختيار الفائز في المرحلة الثانية من قبل لجنة الحكام، اعتمادًا على أفضل ‏خطة ‏استراتيجية تم وضعها؛ والتي كانت شاملة وتطرقت لجميع الأقسام وتحققت الهدف المطلوب، وكان هناك تقارب في النتائج بين المملكة ومصر، إلا أن الفوز كان من نصيب السعوديات الثلاث.

أما المرحلة الثالثة، فمثلت كندا (أمريكا الشمالية) والمكسيك (أمريكا الجنوبية)، وفرنسا (أوروبا) وتايلند (آسيا) والشرق الأوسط فمثلتها السعودية، وأُرسل لجميع الفرق كتيب قبل أسبوعين من موعد المسابقة في بنما، اشتمل على شرح لكيفية المرحلة الأخيرة -وهي الأصعب- وتتكون من خمس أجزاء، حيث يعتبر كل فريق شركة موجودة على الواقع وتنافس غيرها في السوق، و‏كل مرحلة لها وقت محدد ويتناقص ذلك الوقت تدريجيا في كل مرحلة إلى أن يصل إلى 45 دقيقة للمرحلة الواحدة.

وفي المراحل الأخيرة، اشتدت المنافسة بين السعودية وفرنسا؛ حيث إن نتائجهما ظلت متقاربة لعدة مراحل، إلا أن المهندسات السعوديات استطعن أن يحسمن التحدي لصالحهن في المرحلة الأخيرة، ليحتللن المرتبة الأولى باسم جامعة الملك عبدالعزيز.

التكنولوجيا والمستقبل

من جانبه، قال هاني إسماعيل، مدير شركة "P & G" في السعودية، إن التكنولوجيا باتت تدعم مستقبل المملكة حاليا بشكل غير مسبوق، وهو ما يساهم في تعزيز مشاركة الشباب في الدراسات المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، مؤكدا أن مثل هذه المجالات هي مجالات ضرورية لتقدم أي بلد في العالم.

ولفت إلى أن شركة "P & G" تهتم بتطوير جيل جديد من قادة الأعمال في مختلف بلدان العالم ومنها السعودية، حيث توفر مسابقة "تحدي الرئيس التنفيذي" فرصة لاكتشاف المواهب في مجال الأعمال عبر إتاحة الفرصة للنماذج الشابة المتفوقة بخوض تجربة حقيقية في واحدة من أكبر الشركات.

وبين إسماعيل أن الشركة أرادت أن يكون لدها دور في التطور الكبير الذي تشهده السعودية حاليا، خاصة فيما يتعلق بالفتيات، معبرا عن فخره بأن تكون شركته جزءا من هذا التطور ومساهمة فيه.

إضافة تعليق جديد