Hasnaa Ali

حسناء علي

صحافية

وبدأ الحلم.. السعوديات ينطلقن على الطرق في أجواء احتفالية

وسط أجواء احتفالية كبيرة، وتغطية إعلامية ضخمة، دخل قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة في السعودية حيز التنفيذ، في الساعات الأولى من صباح الأحد 24 يونيو 2018، حيث حرصت الكثير من السعوديات على الجلوس خلف المقود في انتظار عقارب الساعة، وفور ما دقت الثانية عشرة بعد منتصف الليل، انطلقت في شوارع المملكة لتبدأ حلمها.

وشهدت العديد من الشوارع الرئيسة في مدن المملكة المختلفة، أجواء مميزة تمثلت في خروج عدد من السيدات وهن يقدن مركباتهن فجرا.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي داخل وخارج السعودية، عشرات الصور ومقاطع الفيديو التي تسجل اللحظات الأولى لكثير من السيدات وهن يقدن سياراتهن للمرة الأولى، وفي الصباح الباكر توجهت أخريات إلى أعمالهن بالسيارة ممارسة حقها في القيادة.

 

الساعات الأولى

وكشف المتحدث الرسمي باسم قطاع الأمن العام السعودي، العقيد سامي الشويرخ، في تصريحات صحفية، إن اليوم الأول لتنفيذ قرار قيادة المرأة لم يشهد أي حالة غير اعتيادية، وسارت الأمور بشكل طبيعي كما هو متوقع.

وأضاف في تصريحات صحفية، إن القرار الملكي يسير وفق المخطط له مسبقا، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية المعنية كافة استعدت لهذه الخطوة مبكرا، وهو ما ساهم بشكل كبير في دخولها حيز التنفيذ دون أي معوقات قد تفسد على المرأة فرحتها بهذا الحق.

وظهر الكثير من رجال المرور في مختلف مناطق المملكة، وهم يهدون قائدات السيارات الورود، ويشجعوهن على خوض تجربتهن الجديدة بثقة وثبات.

وفي مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر رجل مرور وهو يحاول تهدئة سيدة خرجت بسيارتها عن الطريق، حيث طلب منها ألا تقلق مؤكدا أن مثل هذه الأخطاء شيء معتاد ومهم ألا تجعل مثل هذه الهفوات تؤثرر على ثقتها بنفسها في المستقبل وأن تواصل ممارسة حقها دون تردد.

 

تشجيع من نوع خاص

من جانبها، حرصت هيئة كبار العلماء على تشجيع المرأة وحثها على الاستفادة من قرار السماح لها بالقيادة، عبر إعادة نشر فتوى لها حول مدى شرعية السماح للمرأة بقيادة السيارات، للرد على من يحاولون منع المرأة من ممارسة هذا الحق بدعوى مخالفته للشرع.

وقالت الهيئة في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" وبعد ساعات قليلة من دخول القرار حيز التنفيذ، إن ولاة الأمر اتخذوا هذا القرار بناء على ما رأوه من المصالح الراجحة في هذا الموضوع، وبعدما أخذوا برأي أغلبية أعضاء هيئة كبار العلماء الذين أفادوا بأن الأصل فيه الإباحة.

وأضافت أنها توصي الجميع بتقوى الله، ثم التقيد بالأنظمة والتعليمات، لافتة إلى أن الدولة وضعت من الأنظمة ما يكفل المحافظة على القيم الإسلامية التي تميز الشعب السعودي الوفي لدينه وقيادته ووطنه.

 

120 ألف رخصة

المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي، كشف في مؤتمر صحفي عقد ظهر الأحد، إن هناك أكثر من 120 ألف طلب تقدمت بها النساء للحصول على رخص القيادة، مؤكدا أن هذا الرقم في اضطراد مستمر، وهو ما دفع لسرعة إنشاء 6 مراكز لتعليم المرأة قيادة السيارة في مختلف المناطق، وهناك مراكز أخرى يتم الإعداد لها.

وحذر التركي من التعرض للنساء أثناء الاستفادة من حقهن في القيادة، مؤكدا أن كل من يتجاوز على الآخرين سيتم إخضاعه للأنظمة المعتمدة في الممملكة، والتي من بينها نظام مكافحة التحرش الموجهة لجميع الأشخاص دون تفرقة.

فيما قال مدير الإدارة العامة للمرور اللواء محمد بن عبدالله البسامي في المؤتمر ذاته، إنه تم استحداث جهاز للتعرف على هوية السائقة عن طريق البصمة، مؤكدا أن هناك وعي كبير لدى المرأة في التعامل مع أنظمة المرور.

ولفت البسامي إلى أن نقاط المرور المختلفة لم تسجل أي حالات تذكر بعد دخول قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة حيز التنفيذ، مؤكدا أن الأمور تسير بشكل طبيعي.

 

أوبر السعودية

شركة "أوبر" المتخصصة في مجال تأجير السيارات عبر تطبيقات الهاتف، أعلنت أن النساء سيعمل كقائدات ضمن سياراتها بدءا من الأحد، كاشفة أن التطبيق الخاص بالشركة أضيفت له ميزة جديدة تساعد قائدات المركبات من تفضيل الراكبات الإناث عند طلب السيارة.

وبينت الشركة في بيان لها، بمناسبة دخول قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة حيز التنفيذ، إن هذه الخاصية التجريبية تهدف إلى تلبية ما تفضله السائقه، وستصبح متوفرة لهن جميعا في المملكة خلال وقت قصير، خاصة بعد ارتفاع معدلات المهتمات بالاستفادة من القيادة كوسيلة لكسب الأرباح.

كما أعلنت "أوبر" عن مركز الدعم الأول التابع لها المخصص للسيدات في الرياض، والذي سيساهم في دعم مجموعة السائقات السعوديات الشريكات المتوقع انضمامهم للتطبيق، عبر الرد على السائقات والإجابة عن استفساراتهن وأسئلتهن المتعلقة بالقيادة أو التطبيق.

 

إخلاص فرساني

فيما صرحت السعودية "إخلاص فرساني" أنها باتت أول امرأة تعمل في أوبر داخل المملكة، معربة عن سعادتها البالغة بالقيادة وبقدرتها على جعلها مصدرا للرزق.

وأضافت في تصريحات صحفية "بدأت يومي بتفاؤل وفقا لما أمر به ملكنا سلمان بن عبدالعزيز بمشوار لشركة أوبر كتجربة أخوضها في سياقة المرأة السعودية كشرف وفخر لنا".

فيما تداول ناشطون مقطعا لإخلاص وهي تقوم بإيصال سيدة طلبت عن طريق التطبيق لتوصيلها إلى أحد الأماكن في جدة، وقد ظهر على إخلاص الاتزان  وحسن القيادة والتقيد بأنظمة المرور.

إضافة تعليق جديد