Laila Al Amri

ليلى العمري

صحافية

القطاع الخاص يبدأ مبكرا في جني ثمار "قيادة المرأة".. والمكاسب بالمليارات

شهد قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة، تفاعلا كبيرا من القطاع الخاص بالسعودية، الذي حرص على الاستفادة من السوق الجديدة التي تشكلت بدخول المرأة لعالم القيادة، عبر تنظيم حملات إعلانية تساند المرأة وتشجعها على خوض تجربة القيادة، وفي الوقت ذاته تتعرف المرأة من خلالها على شركات القطاع الخاص العاملة في مجال السيارات، بعد دخولها كمستهلك جديد وهام في هذا المجال.

وأظهر التفاعل الكبير للقطاع الخاص مع القرار، صحة وجهة نظر القيادة السعودية التي توقعت أن يساهم السماح للمرأة بقيادة السيارات في إنعاش العديد من المجالات الاقتصادية، وهو ما أكدت عليه وكالة "بلومبيرج" التي رجحت أن يسهم القرار في رفع الناتج المحلي السعودي إلى 90 مليار دولار سنويا بحلول عام 2030.

وعمدت العديد من الشركات، إلى تنظيم عدد من الحملات الإعلانية تفاعلا مع القرار، وهي حملات صورت مدى أهمية الخطوة وكيف يمكن لها أن تغير حياة المرأة السعودية، وهو ما كان عاملا أساسيا في تعرف نساء السعودية على الكثير من الشركات التي لم تكن ضمن اهتماماتها في الماضي.

ومن أمثلة هذا التفاعل، توفير 500 سيارة لمدارس تعليم القيادة وتنظيم فعالية للسلامة المرورية لإلقاء الضوء على مدى جاهزية النساء للقيادة، وهي الخطوات التي أقدمت عليها شركة "عبداللطيف جميل تويتا" لتعريف النساء بالشركة وبمنتجاتها، بينما شاركت "لكزس السعودية" بفيديو يلفت نظر المرأة إلى أهمية السيارة في حياة الإنسان وكيف أنها أكثر من وسيلة مواصلات.

فيما نظمت شركة "وعلان هيونداي" الوكيل السعودي للشركة العالمية، حملة عد تنازلي بعنوان "انطلقي بسلام" لعدة أيام متتالية، لتشجيع المرأة على خوض تجربة قيادتها الأولى في شوارع المملكة بحرية وثقة.

كما أعلن فندق "نارسيس الرياض" عن منحه إقامة مجانية وعشاء لشخصين، لأول امرأة تصل إلى الفندق بسياراتها، في أول أيام تنفيذ القرار قيادة السيارة، تشجعيا منها وتحفيزا للمرأة.

وعلى المنوال ذاته، قامت سلسلة محلات "جولدن بيتلز" الشهيرة المتخصصة في بيع الورود والأزهار، بتقديم عرض لتزيين كل سيارة تصل إلى إحدى فروعها وبصحبتها سيدة تحمل رخصة قيادة، بباقة مجانية قيمة، وهو عرض مستمر لثلاثة أيام بدءا من يوم دخول القرار حيز التنفيذ.

شركة "ساسكو" السعودية لخدمات السيارات والمعدات، فقد نظمت حملة إعلانية اعتمدت على حسابها بتويتر، الذي نشرت من خلاله مجموعة تغريدات محفزة للمرأة، كما كان بعضها تعريفي ببعض المصطلحات الدارجة المتعلقة بقيادة السيارة وإصلاحها وما شابه، بالإضافة إلى فيديو ترويجي كان له انتشار واسع على مواقع التواصل.

أيضا شركة "في-كول" العالمية المتخصصة في العزل الحراري للسيارات  والعناية بمظهر المركبات، فقد نشرت عبر حسابها بتويتر، مجموعة من الإنفوجرافات التعليمية التعريفية الهامة، التي تساعد المرأة على التعرف على جميع عناصر السيارة وأسمائها ووظائفها وكيفية التعامل معها.

أما شركت "شيفرولية" السعودية، فقد دعت النساء اللاتي ينوين القيادة في السعودية، مشاركة صورهن في هاشتاق #أنا_أقرر حتى يحصلن على هدايا متعلقة بالسيارات، مؤكدة أن يوم 24 يونيو سيكون يوما تاريخيا للمملكة العربية السعودية.

حتى التطبيقات كان لها حضور في هذه الحملات، حيث أعلن تطبيق "كروة" المتخصص بتأجير السيارات أنه يعد مفاجأة كبيرة للسيدات اللاتي سيقدن سياراتهن في الرابع والعشرين من الشهر الجاري، كونه يوم ينتظره الجميع وبالأخص النساء، مؤكدة أن المفاجأة عبارة عن عرض يحدث لأول مرة بالشرق الأوسط دون أن تكشف تفاصيله.

نصائح القيادة، كانت هي وسيلة شركة "ولاء للتأمين" لكي تشارك في هذه الحملة، حيث نشرت العديد من التصميمات التي تضمنت نصائح هامة تتعلق بالقيادة الآمنة لتجنيب المرأة أية أخطار متوقعة قد تواجهها على الطريق، وهي النصائح التي انتشرت بكثافة ولاقت تفاعلا كبيرا من متابعي حساب الشركة على تويتر.

إضافة تعليق جديد