Mashael Al Qahtani

مشاعل القحطاني

صحافية

العالم يتابع السعودية بإعجاب: قيادة المرأة أثبتت جدية الإصلاح

حالة من الترقب الإعلامي الكبير تشهدها السعودية على المستويين الداخلي والخارجي، استعدادا لتنفيذ القرار التاريخي المتعلق بالسماح للمرأة بقيادة السيارة بعد سنوات طوال من المنع، والذي دخل حيز التنفيذ في الساعات الأولى من صباح الأحد 24 يونيو 2018.

واهتمت مختلف وسائل الإعلام في العالم، بمتابعة هذا الحدث عن كثب، واستطلاع آراء السعوديين والسعوديات حوله، ومدى تأثيره على المجتمع وتطوره، كما اهتموا برصد اليوم الأول في تجربة قيادة المرأة للسيارة.

وتستعد الكثير من السعوديات إلى الاستفادة من القرار، بعدما استطعن الحصول على رخص قيادة سعودية بدلا من رخصهن الدولية التي حصلوا عليها في أوقات سابقة، وبعدما اجتازوا الاختبارات المطلوبة التي وضعتها الإدارة العامة للمرور.

ثورة في السعودية

واعتبرت مجلة "الإيكونومست" البريطانية، أن ما تشهده السعودية حاليا هو بمثابة ثورة حقيقية حركتها رياح التغيير التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وقالت في تقرير حديث لها، تحت عنوان "جرأة ولي العهد تحول العالم العربي إلى الأفضل"، إن دخول قرار قيادة المرأة حيز التنفيذ يعد أبرز وأحدث مظاهر الثورة الاجتماعية التي أشعلها الأمير الشاب.

وأضافت إن هذا التغيير جاء بقرار مباشر من ولي العهد الذي كان سببا في فتح دور السينما والسماح بعودة المسرح والموسيقى إلى الأماكن العامة، مشيرة إلى أن الأمير محمد بن سلمان يعتمد على الكثير من التغييرات الاجتماعية لمساعدته على وقف اعتماد الدولة على اقتصاد النفط.

واعتبرت المجلة البريطانية، أن التغييرات التي تشهدها السعودية حاليا والإصلاحات الكبيرة التي شملت مختلف جوانب الحياة، من شأنها أن تساعد على نشر الاستقرار في منطقة تعمها الفوضى فضلا عن تعزيزها للاقتصاد في السعودية والمنطقة برمتها.

حلم أصبح حقيقة

فيما نقلت شبكة "بي بي سي" البريطانية، عن مراسلتها في الرياض، أن هناك حالة من الترقب الكبير قبيل ساعات من تنفيذ القرار، ونوع من اللهفة والشوق في أعين النساء السعوديات لكي يشاهدن بعضهن البعض وهن يقدن في طرق المملكة أخيرا.
وقالت مراسلة "بي بي سي"، إن إحدى السيدات اللاتي يتعلمن القيادة تمهيدا للحصول على رخصة، قالت لها وهو تشعر بسعادة غامرة "إنه حلم أصبح حقيقة".

وأكدت كذلك أن الغالبية العظمى من الرجال يدعمون المرأة ويساندونها في الاستفادة من حقها في القيادة، ونقلت عن أب سعودي له ثلاث بنات، إن قيادة المرأة هو قرار "طال انتظاره".

وبينت أن قرار قيادة المرأة، هو واحد من عدة قرارات اتخذها ولي العهد خلال الفترة الماضية، تنفيذا لبنود رؤية المملكة 2030 التي تحدث إلى الارتقاء بالمجتمع السعودي في مختلف جوانب الحياة، وبالأخص تنويع مصادر الاقتصاد بعيدا عن النفط وجعل المجتمع السعودي منفتح على مختلف ثقافات العالم.

العالم بين أيديهن

من جانبها، قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن نساء السعودية يشعرن بحماسة بالغة لخوضهن أخيرا تجربة القيادة بأنفسهن، حيث سيقدن سياراتهن التي ساكنة لسنوات دون أن يشغلن محركاتها إلا مؤخرا لكي يتدربن على القيادة بعدما صدر قرار السماح لهن بالقيادة.

وأضافت أن القرار جعلت السعوديات يشعرن بأن العالم أجمع بات مفتوحا أمامهن يستطعن الوصول إليه متى ما شائوا بسياراتهن، عندما تقود المرأة سيارتها لتتوجه بها حيث تشاء.

ونقلت عن إحدى السعوديات التي حصلت على رخصة قيادة مؤخرا، إنه لم تكن تتوقع أنها سترى هذا اليوم في حياتها، مؤكدة أن هناك الكثيرات اللاتي عدن من الخارج إلى السعودية للمشاركة في هذا اليوم بالتحديد والاستمتاع بما وصلت إليه بلادهم من حرية.

وترى "الجارديان" أن قيادة المرأة هي محور برنامج الإصلاح الاقتصادي، والذي اقتحم بكل جرأة مختلف جوانب حياة المواطنين، ليغير عادات وتقاليد ظلت تقيدهم لسنوات طوال، لينهي بذلك عقود من الثبات والجمود، خاصة فيما يتعلق بوضع المرأة التي تشهد الآن تغيرا هو الأكبر طوال تاريخها على الإطلاق.

ولفتت إلى أن الكثيرين ينظرون إلى قيادة المرأة على أنها علامة ملموسة وحقيقية على بداية حقبة جديدة في السعودية، مستدلة بذلك على ما كان عليه الوضع في الماضي وما أصبح عليه حاليا، فبعدما كانت صورة المرأة وهي تقود السيارة تثير جدلا كبيرا على السوشيال ميديا، أصبحت صورتها الآن وهي تحتفل بحصولها على رخصة القيادة مدعاة للفخر والتشجيع.

خطوة إلى الأمام

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز"، في الوقت ذاته، إن القرار بمثابة خطوة إلى الأمام على طريق منح المرأة السعودية المزيد من الحقوق والحريات، ليكشف كيف تغيرت السعودية في ظل سلسلة الإصلاحات التي شهدتها أخيرا.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن إحدى الشابات السعوديات قولها، إنها اكتشفت في الفترة الأخيرة أن لها الكثير من الحقوق التي كانت ممنوعة عنها، بعدما فوجئت بحزمة من القرارات التي تمنحها الكثير من الحريات، مؤكدة أنها باتت أكثر وعيا بحقها وما لها وما عليها في المجتمع.

وعبرت الشابة السعودية، عن تفائها الكبير بالفترة المقبلة بالنسبة للمرأة، في ظل قيادة ولي العهد الشاب محمد بن سلمان، مؤكدة أن كل يوم هناك مزيد من الإصلاحات القانونية التي تصب في صالح المرأة وتمنحها المزيد من الاستقلالية والقدرة على الحركة والتصرف واتخاذ القرار.

تحذير قانوني

وحذر قانونيون من التعرض للمرأة أثناء القيادة أو تصويرها أو مطاردتها، مؤكدين أن من يقدم على هذه الأفعال سيضع نفسه تحت طائلة القانون الذي أقر عقوبات رادعة لمنع مثل تلك التصرفات.

ونقلت صحيفة "عاجل" السعودية، عن المحامي والمستشار القانوني خالد أبو راشد، قوله إن أي فعل ضد قائدة سيارة سيكون له عقوبة رادعة مع بداية قيادة المرأة للسيارة، مبينا أنه لو صور شخص قائدة السيارة وقام بنشرها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" دون موافقتها، فهذا فعل يدخل تحت طائلة الجرائم المعلوماتية التي تصل إلى السجن والغرامة.

وأضاف أنه في حالة مطاردة قائدة السيارة، فإن ذلك يعد جريمة تدخل تحت قانون التحرش أو الاعتداء على النفس، والتي تصل عقوبة التحرش إلى السجن والغرامة، أما الاعتداء على النفس فعقوبتها السجن والجلد.

إضافة تعليق جديد