شاليمار شربتلي

شاليمار شربتلي فنانة تشكيلية سعودية وصلت إلى العالمية بلوحاتها وأعمالها الفنية المميزة وأقيمت لها العديد من المعارض في مختلف عواصم العالم

شاليمار شربتلي

ولدت الفنانة السعودية شاليمار شربتلي في العاصمة المصرية القاهرة عام 1971، لأب سعودي وأم مصرية، حيث ظهرت موهبتها الفنية وحبها للرسم في سنواتها المبكرة.

في وقت لاحقت عادت شربتلي إلى المملكة وحصلت على بكالوريوس "علم النفس" من جامعة الملك عبدالعزيز، ثم حصلت على درجة الماجستير من الجامعة اللبنانية في بيروت "تخصص الجريمة"، وفي الوقت ذاته استطاعت التخرج من كلية "الفنون الجميلة" في جامعة القاهرة، لتوازن ما بين عشقها للفن والدراسة الأكاديمية.

تمكنت وهي في سن صغيرة من رسم بعض لوحاتها في عدد من المجلات الفنية، وهو ما لفت أنظار كثير من الفنانين الكبار إلى موهبتها أمثال صلاح طاهر وغيره، حيث اهتموا بموهبتها وساعدوها على تنميتها واختيار لونها الخاص.

مع مرور الوقت، أصبحت شاليمار واحدة من أشهر الفنانين السعوديين داخل وخارج السعودية، وبدأت تأثيرها الفني يصل إلى العواصم الأوروبية، التي أقامت فيها العديد من المعارض الفنية.

باتت أول امرأة وفنانة سعودية يتم تكليفها من قبل الحكومة لرسم لوحات وتصميم نماذج فنية لوضعها في الشوارع الرئيسية بمدينة جدة، وهو ما أهلها لتصبح واحدة من أهم 100 شخصية كان لها تأثيرا على الفنون والثقافة في مدينة جدة الساحلية.

استطاعت شاليمار ابتكار لونها الخاص وهو ما أطلقت عليه "موفينج آرت"، وهو فن تشكيلي تقوم فكرته الأساسية على رسم اللوحات التشكيلية على أجسام متحركة خاصة السيارات، وهو فن سرعان ما وصل إلى المعارض العالمية المتخصصة التي باتت تنظر إليه على أنه فن مستقل.

ونتيجة تخصصها في هذا النوع المميز من الفنون التشكيلية، باتت كبريات الشركات العالمية تلجأ لشاليمار كي ترسم لها سياراتها وتضع عليها لوحاتها الفنية لتضيف قيمة جمالية إلى قيمتها المادية.

وفي عام 2017 اختيرت ضمن 450 فنانا من جميع أنحاء العالم، لعرض لوحاتهم وأعمالهم الفنية في متحف اللوفر بالعاصمة الفرنسية باريس، كما اختيرت في العام ذاته، سفيرة للنوايا الحسنة لمساهمتها في دعم القضايا الإنسانية وخدمة المجتمع المدني.