Mashael Al Qahtani

مشاعل القحطاني

صحافية

سعوديات يدرن ويشغلن مصنعاً كاملا للمياه المعدنية

أعلنت شركة للمياه المعدنية عن افتتاح مصنعٍ لها في السعودية، وذلك بإدارة وعمالة نسائية بشكلٍ كامل.

وفو افتتاح المصنع في السعودية، حيث عمدت الشركة إلى اختيار كل الموظفين فيه من السيدات السعوديات، في بيئة عمل مناسبة للمرأة، وقررت أن تتولى السيدات إدارة المصنع والعمل على تشغيل خطوط الإنتاج وتطويرها.

وتعمل الأستاذة الجوهرة الخالدي مديرةً للمصنع الذي تمتلكه شركة "بيرين"، وتتابع أعمال التشغيل، فيما تعمل أخريات على مراقبة التعبأة والتغطية والتعقيم وإدارة خطوط الإنتاج واستلام الكراتين وترتيبها وتغليفها.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن الشركة استقدمت فريقاً خاصاً من ألمانيا لتدريب السيدات السعوديات وتجهيزهن للقدرة على إدارة أعمال المصنع بكاملها بمفردهن.

يذكر أن شركة "بيرين" سبق أن افتتحت مصنعاً لتعبئة مياه الشرب واعتمدت فيه أيضاً على كوادر نسائية سعودية كاملة، وهي التجربة التي أثبتت نجاحها، وهو ما شجع الشركة على تكرارها في مصنع المياه المعدنية.

مجالات جديدة

إدارة مصنع المياه المعدنية ليس العمل الأول الذي تقتحمه السيدات السعوديات للمرة الأولى خلال الفترة الأخيرة، حيث سبق أن تمكنت السعوديات من دخول مجالات الأعمال في النجارة والسباكة وافتتاح المشاريع الخاصة من مطاعم ومقاهٍ وإداراتها وافتتاح الصالونات النسائية الخاصة بالتجميل.

كما تمكنت السيدة السعودية ميرفت بخاري في مطلع يناير 2018 من كسر احتكار الرجال لإدارة محطات الوقود في البلد النفطي الكبير، حيث قامت بافتتاح أول محطة رقمية نموذجية متكاملة الخدمات في السعودية.

بخاري قالت في تصريحات سابقة لوسائل الإعلام، أن الهدف من إنشاء المحطة هو تقديم نموذج يراعي إنسانية المواطنين والمقيمين من ناحية النظافة ومعايير الجودة والخدمات يجب أن يحتذى به في محطات الوقود مستقبلاً.

وجاء قرار السيدة السعودية بافتتاح المحطة بعد فترة قصير من صدور القرار الملكي بالسماح للمرأة بقيادة السيارة، حيث قدّرت أن السيدات السعوديات سيلجأن للتعامل مع المحطات لتزويد سياراتهن بالوقود، وبالتالي لا بد من وجودهن في القطاعات الخدمية للقيادة والتي أبرزها محطات الوقود، لتعطي لهن الشعور بالأمان وأريحية أكبر في التعامل.

بالإضافة لذلك، تقلدت السيدات السعوديات العديد من المناصب العليا الهامة، أبرزها تماضر بنت يوسف الرماح التي جرى تعيينها نائباً لوزير العمل والتنمية الاجتماعية.

استثمار بلا قيود

وكانت وزارة التجارة والاستثمار السعودية قررت مؤخرا السماح للمرأة بتأسيس عملها التجاري الخاص والاستفادة من خدمات المؤسسات الحكومة دون الحاجة إلى موافقة ولي الأمر، وذلك ضمن مبادرة أطلقت عليها اسم "ما يحتاج".

وكانت المرأة في السابق تحتاج إلى موافقة ولي أمرها -قد يكون الأب أو الأخ أو الزوج- عند القيام بنشاطات تجارية.

ومن شأن هذه الخطوة المساهمة في دعم القطاع الخاص السعودي بشكلٍ كبير، لا سيما مع ارتفاع نسبة السيدات السعوديات المؤهلات للعمل وإدارة المشاريع واللاتي كن لا يعملن سابقاً بسبب عدم وجود قوانين واضحة تنظم دورهن وتحمي حقوقهن.

سعوديات في هذا المقال

تماضر بنت يوسف الرماح هي نائب وزير العمل والشؤون الاجتماعية بالسعودية، سبق لها أن تولت منصب وكيلة وزارة العمل للتوطين الموجه ومشرفا عاما على الرعاية الاجتماعية والأسرة.

سيدة أعمال وشاعرة وإعلامية سعودية، عملت كرئيسة لقسم الإعلام في مجموعة الحقيل للاستثمار، وهي أول سيدة سعودية تدير محطة وقود نموذجية.

إضافة تعليق جديد