Latifa Al-Zahrani

لطيفة الزهراني

صحافية

قرارات قضائية سعودية جديدة تنحاز للمرأة في قضايا الأحوال الشخصية

في خطوة انتظرتها المرأة السعودية طويلا، أقرت وزارة العدل والمجلس الأعلى للقضاء -وهما أعلى سلطتين قضائيتين في السعودية- مجموعة من الإجراءات والمبادئ القضائية الداعمة للمرأة الزوجة والأم الحاضنة، وذلك بهدف حماية الأسرة من التشتت بعد الانفصال.

وقالت صحيفة "عكاظ" السعودية عن مصادرها، إن المحكمة العليا أصدرت مبدأً قضائيا يقر بحق المرأة في فسخ عقد الزواج إذا ما كانت لا تطيق العيش مع الزوج، واعتبار ذلك سببا شرعيا ينطبق عليه مبدأ "الخشية من عدم إقامة حدود الله وأداء الحقوق الزوجية".

وقرر وزير العدل إرساء مبدأ تسليم الزوجة نسخة من عقد الزواج لضمان معرفتها بحقوقها وشروط العقد، وتسهيلاً لتوثيق حقها في الحضانة ومنعا لاستغلال عدم حملها العقد في تأخير إجراءات الحضانة.

كما قررت الجهات القضائية السعودية بعض البنود والتعديلات الداعمة للأم الحاضنة، والتي تسهل وتسرع الإجراءات التي تتسبب في تعطيل مصالح الأبناء والأمهات الحاضنات.

وشملت القرارات الجديدة دعما غير مسبوق لحق الأم بالحضانة، توفر عليها الانتقال من بلد إلى آخر بسبب التقاضي وتسهل عليها الحصول على ما تقضي به المحكمة من نفقة مباشرة دون إجراءات.

وكان من أهم القرارات، والتي وصف بالتاريخي، قرار المجلس الأعلى للقضاء بمنح المرأة الحاضنة حق الولاية على أطفالها ما يساعدها في مراجعة الأحوال المدنية والجوازات والسفارات وإدارات التعليم والمدارس لإنهاء الإجراءات الخاصة بهم، ما عدا السفر خارج السعودية فلا يتم إلا بإذن القضاء.

كما بات من حق المرأة الدخول إلى الدوائر القضائية دون اشتراط وجود ولي معها، والاكتفاء بالتعرف عليها والتحقق من هويتها عبر نظام البصمة.

ولاقت القرارات الأخيرة للجهات القضائية السعودية، استحسانا واسعاً في أوساط المجتمع خاصة بين النساء، حيث قالت دكتورة الإعلام ناهد باشطح، عبر حسابها الرسمي في موقع "تويتر" تعليقاً على القرار إن "وزارة العدل استطاعت بالفعل أن تعدل كثير من الأنظمة وتستحدث ما من شأنه إنصاف المرأة وتمكينها من حقوقها وفق شريعتنا العادلة".

فيما أكدت الكاتبة حصة محمد آل الشيخ، إن تلك القرارات طال انتظارها، خاصة القرار المتعلق بفسخ عقد الزواج دون الحاجة إلى الخلع.

سعوديات في هذا المقال

ناهد سعيد محمد باشطح كاتبة سعودية حاصلة على درجة الدكتوراه في الإعلام الثقافي من جامعة سالفورد في بريطانيا.

كاتبة مهتمة بقضايا المرأة، شاركت في العديد من المؤتمرات حول قضايا المرأة والطفل ومكافحة التطرف والإرهاب.

إضافة تعليق جديد